إدارة المهام والوقت

في عصر التقنية والسرعة حيث أصبح كل ماتحتاجه حبيس هاتفك الذكي أو جهازك اللوحي، أصبحت المنافسة بين الشركات ليست حصراً على الفئات المتشابهة، الشركات الكبيرة أمست تخشى الشركات الصغيرة أكثر من قريناتها من الشركات. فالمنافسة في السوق الآن لم تعد حكراً على حجم الشركة وعمرها في السوق او خبرتها، المنافسة الآن هي للشركات الأسرع في اتخاذ القرار والأبرع في الإستفادة من هذا الكم الكبير من التكنلوجيا والتقنية من حولنا.