متى يكون الوقت المثالي لإعادة تصميم الهوية


في هذا العصر أصبحت أهم سمات الشركات الناجحة سرعة تفاعلها مع جمهورها «الفئة المستهدفة» بعد أن كانت ولسنين طويلة الأفضلية للشركات ذات الحجم الكبير وذات الفروع المنتشرة أو تلك الشركات ذات الارصدة المالية الضخمة، ذاك الزمان الذي كانت تسحق فيه الشركات الصغيرة أو تعيش حياتها المقدرة على فتات المشاريع التي يتخلى عنها أو عن الاجزاء من هذه المشاريع التي تتخلى عنها الشركات الكبرى.

ولأن هذا الزمن أصبح زمن الشركات الأسرع وصولاً وأكثر سرعة في ردة الفعل أمست عملية إعادة تصميم الهوية البصرية «re-branding» لمشروع ما من أكثر الأمور حساسية وأهمية فهي عملية معقدة ومترابطة جداً تحكمها الأحاسيس والمشاعر من جهة والأرقام من جهة أخرى، تؤثر بشكل وبآخر على القرار مباشرة أو عن طريقٍ غير مباشر.

أهم الأسباب التي يجب عليك إعادة تصميم هويتك «re-branding» عند حدوثها هي كالتالي:

  • الوقت / اليوبيل الذهبي، الفضي الخ..

عند البدء في عملية إعادة التصميم يجب عليك أن تدرك ان الوقت هو أحد أهم عناصر إعادة التصميم، فعند مرور فترة من الزمن تتناسب مع احتفالية معينة كاليوبيل الذهبي للشركة، أو مرور 10 سنوات على إطلاق الشركة، هذه الأوقات محطة جيدة لإعادة إطلاق هوية شركتك أو مؤسستك التجارية.

  • التنافس:

عندما تجد نفسك قد تخلفت عن ركب المنافسين وأصبح منافسيك التقليدين يتخطون المراكز بسرعة أكثر مما كنت انت تتخطاها فهذا الوقت يعتبر من الأوقات المهمة والفيصلية للدخول في عملية إعادة تصميم هويتك البصرية، حيث أن إعادة إطلاق هويتك البصرية سيعود بك للوضع المناسب بين المنافسين وسيتيح لك فرصة إستعادة مركزك في صدارة التخصص الذي تنشط فيه وستتمكن من إعادة إطلاق وعودك الذي تميزت به مسبقاً بصوت أعلى مما سيمنحك العائد المادي والتغيير في الإنتاجية والمدخول.

  • إطلاق خدمة جديدة:

الوقت المناسب لإعادة إطلاق هويتك البصرية إذا بدأت في التفكير في إطلاق أو إنتاج خط جديد من الخدمات أو المنتجات التي تقدمها شركتك وتسعى للتميز من خلالها وتكن هذه الخدمة أو خط الإنتاج جوهرياً واساسياً للشركة، فالكثير من الخدمات التي تقدمها الشركات وتستحدثها دون الحاجة بشكل أو بآخر لإعادة التصميم، الوقت المناسب مقترن تماماً بحجم الخدمة أو المنتج الذي تسعى لإطلاقه.

  • تغيير إستراتيجيتك التسويقية:

عندما تبدأ بتغيير الفئة المستهدفة التي قمت بإبتكار هويتك البصرية إستناداً عليها، وتغيير تموضع الشركة وشخصية الهوية فإنت تحتاج بالضرورة لإعادة إطلاق هويتك البصرية الجديدة فإختلاف الفئة المستهدفة أو إختلاف تموضع الشركة وشخصيتها يؤثر تماماً في الطرح الخاص بالهوية البصرية أوالتجارية ولهذا من الضروري جدا إعادة تصميم الهوية البصرية فهي مرتبطة تماماً بهذه النقاط الجوهرية.

هذه بعض النقاط التي تستطيع وقتها أن تعيد تصميم هويتك البصرية وإعادة إطلاقها مجدداً مع الأخذ بالإعتبار كل النقاط التي يجب دراستها ساعة تصميم الهوية البصرية بشكل عام.

 

ختامية:

«العالم هو فكرتك أنت عنه.

إذاً، فكّر فيه بطريقة مختلفة، وستتغيّر حياتك.»

 

انضم للمحادثة

لا توجد أي تعليقات بعد. هل لديك أي تعليق ؟

شاركنا آراءك